قصة حياة الاعب الارجنتيني سبستيان فيرون الحزينه

اذهب الى الأسفل

قصة حياة الاعب الارجنتيني سبستيان فيرون الحزينه

مُساهمة من طرف body في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 6:11 am

تحولت
كل أحلام نجم الأرجنتين خوان سيباستيان فيرون إلى سراب وعاش موسما حزينا
مع ناديه مانشستر يونايتد و منتخب بلاده لم يتوقعه, فقد كانت أحلامه
وطموحاته كبيرة لكنها ضاعت و تلاشت بشكل دراماتيكي..


عندما حزم
فيرون حقائبه بعد تلقيه عرضا مغريا من فريق كبير بحجم مانشستر يونايتد كانت
أحلامه كبيرة فهو سوف يلعب لفريق يعرف طعم البطولات و الانتصارات ووسط
نجوم كبار مثل بيكهام و غيغز و نستلروي و كين و بت و بلان وبارتيز وغيرهم,
لكن الفريق تعرض لخسائر غريبة وعديدة تراجعت به إلى الوراء ولم يستفيق
مانشستر إلى فالوقت الضائع و بعد أن اقترب اللقب من ارسنال و حقق الثنائية,
وبحث فيرون عن اللقب الأوروبي لكن مانشستر اصطدم بفريق ألماني عنيد وهو
ليفركوزن الذي تأهل للنهائي بعد لقاءين دراميين عاندت فيهما الكرة مانشستر
بشكل غريب خاصة في لقاء الإياب على الأرض الألمانية.

فيرون….الحلم يتحول لكابوس .
تحولت
كل أحلام نجم الأرجنتين خوان سيباستيان فيرون إلى سراب وعاش موسما حزينا
مع ناديه مانشستر يونايتد و منتخب بلاده لم يتوقعه, فقد كانت أحلامه
وطموحاته كبيرة لكنها ضاعت و تلاشت بشكل دراماتيكي..


عندما حزم
فيرون حقائبه بعد تلقيه عرضا مغريا من فريق كبير بحجم مانشستر يونايتد كانت
أحلامه كبيرة فهو سوف يلعب لفريق يعرف طعم البطولات و الانتصارات ووسط
نجوم كبار مثل بيكهام و غيغز و نستلروي و كين و بت و بلان وبارتيز وغيرهم,
لكن الفريق تعرض لخسائر غريبة وعديدة تراجعت به إلى الوراء ولم يستفيق
مانشستر إلى فالوقت الضائع و بعد أن اقترب اللقب من ارسنال و حقق الثنائية,
وبحث فيرون عن اللقب الأوروبي لكن مانشستر اصطدم بفريق ألماني عنيد وهو
ليفركوزن الذي تأهل للنهائي بعد لقاءين دراميين عاندت فيهما الكرة مانشستر
بشكل غريب خاصة في لقاء الإياب على الأرض الألمانية.


ولم يكن أمام
فيرون سوا الدخول و زملائه في منتخب الأرجنتين التدريب بقوة من اجل الفوز
بكاس العالم 2002 خاصة أن الترشيحات انصبت في خانة الأرجنتين و فرنسا أكثر
من المنتخبات الأخرى, لكن هذا الأمل الأخير هذا الموسم تحول إلى سراب كبير
وذكرى حزينة لم يتوقعها فيرون الذي وجد نفسه خارج الملعب في المباريات
الثلاث التي خاضتها الأرجنتين أمام نيجيريا و انجلترا و السويد, ووجد
مارسيلو بيليسا نفسه مضطرا لإخراج فيرون من اللعب أمام الأرجنتين و انجلترا
ووضعه على دكة البدلاء في المباراة الحاسمة أمام السويد والتي كانت نهاية
الرجلة القصيرة لمنتخب التانجو الذي رجل مبكرا عن المونديال,


ولم
تكن خسائر فيرون هذا الموسم للبطولات فقط بعد فشل أحلامه ولكنه تعرض أيضا
لمحن كبيرة وضغوط نفسية هائلة كادت تعيده إلى الوراء وترك الكرة والتحول
إلى نزيل في احد السجون لكنه تغلب على كل الصعاب التي واجهته منذ حضوره إلى
انجلترا قادما من لاتسيو الإيطالي, فقبل حضوره لانجلترا تعرض لحملة عنيفة و
اتهامات قاسية بسبب الجوازات المزورة والتي لجأ إليها العديد من اللاعبين
المشاهير و المغمورين من اجل اللعب في دول أخرى دون الاحتياج لتصريح عمل
والاستفادة من بعض الميزات داخل هذه الدول وكان فيرون احد هؤلاء اللاعبين
الذين لجأو لهذه الوسيلة التي كادت تقضي على مستقبله الكروي لكن فيرون خرج
من هذه الورطة بغرامه كبيرة دفعها عن طيب خاطر


وعندما وجد عرضا
مغريا من مانشستر يونايتد لم يفكر كثيرا وقرر الذهاب الى وسط هذه الكوكبة
من النجوم بحثا عن البطولات التي وجد انه لن يحققها مع لاتسيو بعد الثنائية
عام 2000 ووجد فيرون في مانشستر صعوبة بالغة فاللعب وبحث طويلا عن دور
يلعبه في وسط الملعب فلم يجد غير الركض بحثا عن الكرة وعن نفسه وسط فريق
كله من النجوم بينما دوره مع المنتخب الأرجنتيني صناعة اللعب ومساندة
المهاجمين واللعب في كل مكان بحرية كاملة تحول فيرون إلى شخص غير مرغوب به
عند الجماهير الإنجليزية بسبب جنسيته الأرجنتينية ومابين انجلترا و
الأرجنتين من رواسب تاريخية متأثرة بسبب حرب الفوكلاند عام 1982 ورأى البعض
أن فيرون لا يقدم نفس المستوى الذي يقدمه مع منتخب الأرجنتين بينما يتحرك
ببطء مع مانشستر وزاد الاقتناع بهذا الرأي بعد خسارة مانشستر في بداية
الدوري ست مرات متتالية وتراجع الفريق بشكل مثير وبدأت جماهير مانشستر تطلق
صافرات الاستهجان كلما جاءت الكرة لفيرون الذي شعر بالحزن فحاول بذل جهد
اكبر من اجل الحصول على إرضاء جماهير مانشستر لكن محاولاته العديدة فشلت
تماما في ظل هبوط مستوى الفريق خاصة الدفاع و بارتيز وغياب أكثر من لاعب عم
مستواه بجانب إصابة بيكهام و روي كين وغياب التوفيق تمام عن الفريق في
اللحظات الحاسمة مثلما حدث أمام ليفركوزن في نصف نهائي البطولة الأوروبية
للأندية الأبطال


تمسك فيرون بالأمل الأخير وترك مانشستر مع أحزانه
ليخوض منتخب الأرجنتين معركة المونديال وبحظوظ كبيرة و سمعه اكبر دخل نجوم
التانجو البطولة وحقق فوزه الاول على نيجيريا لكن بصعوبة ومن ركنية !!!
وظهر فيرون اقل من مستواه المعتاد ودعا هذا بيليسا إلى إخراجه و إشراك
بالبو ايمار في الشوط الثاني, وتكرر نفس الشيء في المباراة الثانية أمام
انجلترا وشعر فيرون بالغضب و الحزن لخسارة منتخب بلاده وعدم قدرته على
تحقيق ولو التعادل ووضع الفريق الأرجنتيني نفسه في مأزق حيث يلزم عليه
الفوز على السويد للتأهل لكن حتى هذا الأمل فشل فيرون مع زملائه في تحقيقه
ليعيش هذا الفتى في بحور من الأحزان بعد موسم كئيب خال من البطولات مع
مانشستر الذي خرج لأول مرة منذ أربعه مواسم بلا بطولات إنجليزية كانت أو
أوروبية وخرج المنتخب الأرجنتيني لأول مرة منذ 40 عاما من الدور الأول
عندما خرج من مونديال 1062 بتشيلي


ولد خوان سيباستيان فيرون في
لاباتا بيونس ايرس بالارجنتين 9\3\1975 كان والده لاعبا شهيرا في الستينيات
والسبعينات وبعد اعتزاله تولى تدريب فريقاستوابانتوس وحرص على ان يلقن
ابنه الغصير كل فنون الكرة و اكسابه اللياقة البدنية التي تمكنه من الاداء
القوي وعندما اكمل خوان 18سنه كان يوقع اول عقد احتراف وبعد عامين فقط كان
بوكا جونيورز اشهر اندية الارجنتين يضع قبضته على هذا اللاعب المميز لكن
فيرون لم يستمر طويلا في بوكا حيث ان طموحاته اكبر من اللعب بالارجنتين
فحزم حقائبه من اجل اللعب لسمبادوريا الايطالي مقابل 7 ملايين عام 1996 وفي
نفس العام كان فيرون يشق طريقه بنجاح كبير مع منتخب الارجنتين الذي خسر
ذهبية دورة اتلانتا امام نيجيريا بالهدف الذهبي 3\2 ووجد فيرون صعوبة كبيرة
في بداية مشوراه الاحترافي مع سامبدوريا وشعر بالغرابة وعدم الاستقرار
وكاد بسبب هذه الظروف االمعاكسة ان يرحل من ايطاليا لكنه استمع الى نصائح
والده حيث طالبه الجميع بالصبر و الارادة القوية و بالفعل استعاد فيرون
ثقته بنفسه وبدأ يتألق و يفرض وجوده في التشكيلة الاساسية و يتحرك في كل
مكان و يلفت الانظار فجذب اكثر من نادي ايطالي اليه ولكنه وقع في النهاية
مع بارما عام 1998 مقابل 20مليون دولار.


وحقق مع بارما الفوز بكاس
ايطاليا عام1998 وفي العام التالي كاس الاتحاد الاوروبي حيث برع فيرون في
قيادة بارما واصبح نموذجا للاعب المثالي الذي يجيد صناعة اللعب والتسديد
القوي و الضربات الثابتة و يجيد ايضا الدفاع والضغط على الخصم والقيادة
الواعية والتحكم في سير اللعب والتحرك في كل مكان حتى تبين ان فيرون هو
اللاعب النموذجي من الناحية البدنة ايضا حيث يجري 14كلم في المباراة .


وفي
عام 1991يوقع عقدا جديدا مع لاتسيو مقابل 30 مليون دولار ويحقق معه في اول
موسم الفوز بالثنائية ((دوري وكأس ايطاليا)) وفاز ايضا بكاس السوبر
الاوروبية وعاش افضل لحظات حياته الخاصة بعد ان تزوج من فتاة احلامه ماريا
فلونشينا وزادت سعادته بعد اشادة مثله الاعلى مرادونا به حيث قال : (( هناك
لاعبون قليلون يملكون كل مقومات اللاعب المتالق و فيرون احدهم هو لاعب
مميز يملك موهبة فريدة )) , ووجد فيرون صعوبة في الاستمرار مع لاتسيو بعدما
تركه المدرب السويد زفنجوران اريكسون-مدرب انجلترا حاليا-


فيرون
فرصة ذهبية وعرضا رائعا من مانشستر يونايتد الانجليزي الذي دفع له 45 مليون
دولار , لكن فيرون وجد صعوبة بالغة في اللعب لمانشستر وشعر بانه غير مرغوب
فيه من الفريق وجاءت النتائج السيئة للفريق لتزيد النار اشعالا وهذا من
توتر و عصبية فيرون الذي غاب عن مستواه تماما لكن تمسك وقناعة فيرجسون مدرب
الفريق الذي اعاد الثقة اليه خاصه بعد الهجوم الذي شنته الصحافه عليه
ووصفته بالتكاسل وانه يعطي جهده اكبر لمنتخب بلاده ولكن اللاعب رد بشكل
عملي وبدأ في احراز الاهداف و التحرك في الملعب بشكل افضل وساهم في احراز
اهداف كثيرة وبدأ ينسجم اكثر مع الفريق خاصه المهاجم الهولندي نستلروي
وتمكن الفريق من اللحاق بالمنافسة لكن الفريق في النهاية خسر امام الارسنال
1\0 وخرج من بطولة كاس انجلترا وخسر في الدور قبل النهائي لبطولة اوروبا
للاندية ثم خسر فيرون حلمه الاكبر في مونديال الشرق 2002 .


فهل
يستسلم هذا الفتى لاحزانه ام يعود من جديد لتحقيق البطولات مع ناديه ومع
المنتخب الارجنتيني وهذا ما يتمناه عشاق الكر الجميلة …..





avatar
body
رئاسة مجلس الإدارة
رئاسة مجلس الإدارة

ذكر عـدد مساهـماتـكـ عـدد مساهـماتـكـ : 895
العمر العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://seadreams.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى